Sunday, December 16, 2007

خير من الجهاد! ه



أغمض عينيك... تخيل أنك تعاني قسوة البرد في العراء ترابط في ليل شديد الظلمة تسمع عواء الكلاب و تجر زادا لا يأكله إلا من أشرف على الهلاك من شدة الجوع و قلة الزاد أقدامك تؤلمك مع كل خطوة تخطوها في حذاء يشقق أسفل قدميك بثقله و لكن عليك أن تمشي باتجاه ما قد ينهي حياتك على هذه الأرض... تتجنب أن تصدر أي صوت خشية أن تطلق عليك النيران... لم تستحم منذ أيام و قد علا وجهك غبار و جراح... و تحس بطعم التراب في كل جرعة ماء و إذا توضأت لم تجد إلا ماء باردا يكاد يجمد أطرافك... تخشى أن تغمض جفنك مع أنك تكاد تسقط من الإعياء... تواجه الموت كل لحظة ترى أصدقاء يموتون و لا تعلم ماذا يفعل أهلك في بلاد أخرى و هل سترى إبنتك تكبر أم هل ستقبل يد أمك مرة أخرى و قد جابهت كل ذلك في سبيل الله... كم سيكون الأجر عظيما عند الله... تخيل أن هناك عملا أعظم من ذلك كله بين يديك الآن... العمل الصالح في هذه الأيام خير من الجهاد في سبيل الله... نعم الأيام العشر من ذي الحجة التي نمر بآخر أيامها لها كل ذلك الفضل و لا يكافيء العمل الصالح فيها إلا من خرج في سبيل الله بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء!!! ...ه


أيامنا هذه التي أقسم بها الله في سورة الفجر {وَالْفَجْرِ(1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ(2)} أيام للخير فيها أمر عجيب فقيل هي خير أيام السنة لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر - قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلاّ رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء» [رواه البخاري]. كلما نظرت في هذا الأمر وجدت نفسي مقصرا


فهذه أيام عمل الخير فيها أعظم من الجهاد!!! باستثناء من خسر كل ما يملك في سبيل الله... ياه كم ضيعنا مما مضى من عشر...بعد كل هذا من يصلي الفجر... من يصوم... يتصدق... أعاننا الله



2 comments:

Bilalٍ said...

أهلا بالعائد بقوة أبو الكيلاني:)

M Kilany said...

على راسي يا معلم بلال :)